جمعية الهلال الاحمر الفلسطيني في الخليل توقع اتفاقية مع بعثة التواجد الدولي TIPH

وقّعت جمعية الهلال الاحمر الفلسطيني فرع الخليل اتفاقية مع بعثة التواجد الدولي المؤقت في الخليل، لتنفيذ مشروع إعادة تاهيل روضة السرايا التابعة للجمعية في البلدة القديمة ، وذلك ضمن مشروع دعم صمود العائلات الفلسطينية التي تسكن بجوار الحرم الإبراهيمي الشريف في المنطقة الجنوبية من الخليل.
حيث وقع رئيس الجمعية في الخليل الحاج سميح ابوعيشة الاتفاقية بحضور مسؤول العلاقات العامة شادي ابوساكور ومسؤول التخطيط والمشاريع المهندس احمد الكركي من الهلال الاحمر الفلسطيني ، والسيدة هيلين سميث رئيس قسم الأبحاث والمعلومات ، والمنسقة المحلية السيدة لينا أبو فرحة وصفية العباسي من قسم العلاقات المجتمعية.
وقد رحبت السيدة سميث بالحضور، وعبّرت عن استعداد البعثة للتعاون مع مؤسسات المجتمع المحلي في الخليل خاصة المؤسسات العاملة في البلدة القديمة ، مؤكدة في نفس الوقت على اهمية دعم صمود اهالي المنطقة المحيطة بالحرم الإبراهيمي الشريف الذين يعانون من الاغلاقات والمضايقات من قبل المستوطنين .
من جانبه عبر الحاج سميح ابوعيشة عن سعادته بعقد هذا اللقاء ، مؤكدا على أهمية وجود أعضاء البعثة الدولية في الخليل خاصة بعد مجزرة الحرم الإبراهيمي، لرصد ممارسات الجيش الإسرائيلي والمستوطنين بحق أهالي الخليل ونقل صورة هذه المعاناة الى المحافل الدولية.
وأضاف "أن هذا المشروع يعتبر ضمن المشاريع الداعمة للبدة القديمة وسكانها ، خاصة أنه يستهدف اطفال البلدة القديمة الذين يسكنون بجوار الحرم الإبراهيمي ، كما وقدم شكره للبعثة على دعم هذا المشروع، ونشاطاتها الأخرى التي تقوم بها لدعم المجتمع المحلي في الخليل.
كما تم تقديم شرح مفصل عن خدمات الهلال الاحمر الفلسطيني في الخليل التي تخدم كافة فئات المجتمع ، كخدمات صحية وتاهيلية وتعليمية واسعافية بالاضافة للبرامج الشبابية برامج الحد من المخاطر ومواجهة الكوارث
ومن الجدير بالذكر أن روضة السرايا افتتحت لخدمة اطفال البلدة القديمة، خاصة من الذين يسكنون في محيط الحرم، كما أن مبنى الروضة يعتبر جزءا من الحرم الإبراهيمي الشريف ووجود هذه الروضة هناك يحول دون تهويد المبنى .
كا وتهيب جمعية الهلال الاحمر الفلسطيني بجميع مؤسسات المجتمع المدني بمد يد العون والمساعدة لروضة السرايا ولسكان البلدة القديمة من الخليل ، لدعم صمودهم في مواجهة الاجرائات الاحتلالية والمضايقات من قبل قطعان المستوطنين.